مدونة الطلاق للعدة

 

مدونة الطلاق للعدة

https://wwwaltalaaklleddh.blogspot.com/

1470/الدليل الجامع لمواق الطلاق للعدة.

الأحد، 21 فبراير 2016

ترجمة سورة الطلاق وتطبيقات الطلاق بين سورة الطلاق وسورة البقرة

ترجمة سورة الطلاق
 

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا (1) فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3) وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4) ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا (5)

 الترجمة

  ya 'ayuha alnnabi 'iidha tallaqtum alnnisa' fatalliquhunn lieiddatihinn wa'ahsuu aleiddat wattaquu alllah rabbakum la tukhrijuhunn min buyutihinn wala yakhrujn 'illa 'an yatin bifahishat mubayinat watilk hudud alllah waman yataeadd hudud alllah faqad zalam nafsah la tadri laeall alllah yuhdith baed dhalik 'amrana (1) fa'iidha balaghn 'ajalahunn fa'amsikuhunn bimaeruf 'aw fariquhunn bimaeruf wa'ashhiduu dhaway eadl minkum wa'aqimuu alshshahadat lillah dhalikum yueaz bih man kan yumin bialllah walyawm alakhir waman yattaq alllah yajeal lah makhrajana (2) wayarzuqh min hayth la yahtasib waman yatawakkal ealaa alllah fahu hasbuh 'inn alllah baligh 'amrih qad jaeal alllah likull shay' qadrana (3) walllayiy yayisn min almahid min nisayikum 'iin artabtum faeiddatuhunn thalathat 'ashhur walllayiy lam yahidn wa'uwlat al'ahmal 'ajaluhunn 'an yadaen hamlahunn waman yattaq alllah yajeal lah min 'amrih yusrana (4) dhalik 'amr alllah 'anzalah 'iilaykum waman yattaq alllah yukaffir eanh sayiyaatih wayuezim lah 'ajrana (5)

                                               

 
لم يتنبه العلماء الي سورة الطلاق 5هــ واعتبر أكثرهم أنها نزلت لتكمل سورة البقرة  وهو خطأ جسيم 
هذه الروابط يجب قراءة موضوعاتها جيدا قبل الدخول الي أي قول من أقوال الناس في هذه المسألة لأن كل الفقهاء قد جمعوا بين شريعتين إحداهما نُسِخَتْ تبدبلا بالأخري كما سنري ولم يتنبه الأكثر منهم أن نزول سورة الطلاق في العام 5 الي 6 أو 7 هـ حيث صارت سورة الطلاق لها فعل الهيمنة علي سائر ما نزل من أحكام سابقة في سورتي البقرة والأحزاب، بيد أنني أريد التنبيه أن الطلاق الذي تبدل كان 

1.في سورة البقرة( 1 أو 2هـ
2.كان يتبع قاعدة عامة هي {الطلاق أولاً ثم العدة للاستبراء ثم التسريح}
3.لم يتنبه العلماء الي سورة الطلاق 5هــ واعتبر أكثرهم أنها نزلت لتكمل سورة البقرة بيقين لا ظن فيه في تصوراتهم وعندهم مخطئين طبعا  ولم يتوقع أحد منهم أنها نزلت لتبدل أكثر أحكام الطلاق السابق تنزيلها في سورتي البقرة والأحزاب وانتهاء أكثر هذه الأحكام بتمام نزولها(أي بتمام نزول سورة الطلاق كما ستري في موضوعات الروابط المرفقة) 


فقد أنتج هذا الإعتقاد الذي لم يتزحزح شبرا في نفوسهم كل الفتاوي التي تري في شتي كتب الفقه علي اختلافاتهم الشديدة في صغائر الأمور أو كبائرها في أحكام الطلاق

  1. ما هو الفرق في تشريعي الطلاق ^ بين سورة الطلاق
  2. ادخل الي:
  3. * الجدول(الفرق بين أحكام الطلاق في سورة الطلاق5هـ
  4. اسكنوهن من حيث سكنتم من وجدكم
  5. حكم طلاق الحامل هو امتناع الطلاق في الحمل وتحريمه
  6. أن التسريح هو تفريق بعد تفريق لكن التفريق هو تفريق...
  7. رواية محمد ابن عبد الرحمن مولي طلحة عن سالم: وتحقي...
  8. تحريم القول بالطلاق في الحمل واثبات شذوذ رواية محم...
  9. آخر دليل المدونة
  10. إعادة لعرض بطلان الطلاق في الحمل لأن الله تعالي حر...
  11. إعادة عرض(إن التسريح هو تفريق بعد تفريق لكن التفري...
  12. قصص عن الطلاق والمطلقات
  13. باب اللام من معجم القواعد العربية
  14. إذْ: تأتي ظَرْفيةً ، وفجائيةً ، وتَعْلِيليّةً.
  15. حيث وباب الحاء من معجم القواعد العربية
  16. حمل
  17. حادثة طلاق فاطمة بنت قيس وقعت ابان العام الثاني ه...
  18. كيف صار الأمر في سورة الطلاق5هجري وتحول من عدة اتس...
  19. لماذا عمَّت اسباب الإختلاف في أحكام الطلاق بين الف...
  20. الفرق بين التسريح والتفريق في ضوء نزول سورة الطلاق...
  21. جديد جدول فروق الطلاق بين سورتي البقرة والطلاق
  22. كيف تحصي أمة الإسلام العدة (ص114)والتي بانتهائها
  23. جدول مصطلحات الفقهاء في أحكام الطلاق بين سورتي الطلاق والبقرة
  24. %تحقيقات حديث عبد الله ابن عمر في حادثة طلاق امرأ
  25. المجموعات الثمانبة الوارد فيها روايات جديث عبد الل...
  26. الحائرون هلموا الي رحمة الله ومحكم شرعه
  27. الي الحائرين:مصطلحات الفقهاء في سورتي الطلاق والبق...
  28. خصائص الأحكام في سورة الطلاق
  29. دعاء ورجاء
  30. حمل كتاب الطلاق الشامل
  31. كتاب الطلاق الشامل.rar
  32. 1افتح المصحف وورد
  33. 2افتح المصحف وورد
  34. افتج موقع المصحف وورد
  35. تنزيل كتاب أحكام الطلاق بسورة الطلاق
  36. حمل كناب احكام الطلاق الحائرة عند الناس بين سورة البقرة وسورة الطلاق
  37. نبذة عن الناسخ والمنسوخ
  38. جدول الفرق في أحكام الطلاق بين سورتي الطلاق المت
  39. التعريف ب
  40. استعمالات اللام في القرآن ولغة العرب ومنها لام الب
  41. ترتيب النزول لآيات القرآن
  42. علوم القرآن
  43. نزول سورة الطلاق
  44. دلائل نسخ آيات أحكام الطلاق بسورة الطلاق لمقابلها
  45. المصحف حسب تاريخ النزول
  46. عرض آخر لكيف يطلق الرجل زوجنه في شريعة الإسلام
  47. عرض ثالث لكيف يطلق الرجل زوجنه في شريعة الإسلام
  48. دليل مواقع الطلاق للعدة.خلفيات
  49. جدول فروق في أحكام الطلاق بين سورة البقرة وسورة...
  50. جدول فروق في أحكام الطلاق بين سورة البقرة وسو... 

أقوال أكثر الرافضين لوقوع الطلاق الخاطيء أو احتسابه {معتمدين علي الفطرة النقية مع بعض النصوص المتناسقة لكن بعيدا عن الفصل بين عنصر التراخي الزمني المستيقن بين نزول سورة البقرة{1أو2 هـ} وسورة الطلاق{5 أو  7/6 هـ -أي العام الخامس الي السادس6 أو السابع الهجري7} وأن أكثرهم تنحي عن إعمال الناسخ ماحيا للمنسوخ في التكليف لدرجة أن الاصرار علي الجمع بينهما جرم لا يغتفر ذلك لان الله تعالي قد قال وقوله الحق   {{مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (106) أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (107)/سورة البقرة     


ومما قالوه باطلا بناءا علي هذا الاعتقاد قالوا :

* أما الحائض فطلاقها حرام
1.لأنه معصية لله عز وجل لقوله (فطلقوهن لعدتهن) 

قلت المدون ولم يقل سبحانه {فطلقوهن لطهرهن} إنما قال {   لعدتهن } فشتَّان  بين  { لعدتهن} وبين {لطهرهن} 


ونلاحظ أنهم حين يستدلون علي ذلك يحولون الطلاق للعدة للطلاق  إلي الطلاق في الطهر   وشتان بينهما تشريعا وتدبرا ودليلا 



 

وكل الفقهاء استدلوا علي الطلاق في الطهر بدليل العكس لان عكس الطهر هو الحيض فيما رأوا  وقد أخطأوا خطأَ بالغا لأن عكس الطهر ليس  الحيض حصريا انما هو تشريع جديد سماه الله تعالي ورسوله  {{الطلاق للعدة}} 

ولأن الحيض هو صدر العدة وقد صرح الله تعالي بذلك فقال (فطلقوهن لعدتهن)  


ولا يفلح دليل العكس هنا لان عكس الحيض هو 

1. اما الطهر 

2.أو كل العدة    باعتبار الحيض أولها وفي صدرها وهو المعني الذي  قصده الباري مدللا قوله تعالي  

فطلقوهن لعدتهن 
 
2.ولأن النبي صلى الله عليه وسلم لما ذكر له أن ابن عمر طلق زوجته وهي حائض تغيظ في ذلك يأمرونه بمراجعتها لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أن يراجع عبد الله بن عمر امرأته حين طلقها وهي حائض{ قلت المدون هذا أول الإنحراف عما قرروه لكونه الطلاق للعدة حيث استقروا علي أنه أي الطلاق في غير الحيض يعني فيما يروه الطلاق في الطهر  

وتناسوا قول الله تعالي ثم قولهم (فطلقوهن لعدتهن)

 وكأنهم تحولوا في القول الإلهي{إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن} الي القول البشري {إذا طلقتم النساء فطلقوهن لطهرهن

وهو تجني عظيم علي الله الواحد وعلي مقصده في التشريع جل شأنه وعلا ذكره سبحانه.

ويستأنف القائلون: وقد جاء في رواية ابي الزبير عن عبد الرحمن ابن ايمن مولي عروة سماعا ليس فيه تدليس وسياقه كالآتي : [ 1898- عن أبي الزبير: أنه سمع عبد الرحمن بن أيمن مولى عروة يسأل ابن عمر- وأبو الزبير يسمع- قال: كيف ترى في رجل طَلقَ امرأته حائضاً؟ قال: طَلقَ عبد الله بن عمر امرأته وهي حائض على عهد رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فسأل عمر رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ فقال: إن عبد الله بن عمر طَلَّق امرأته وهي حائض؟ قال عبد الله: فردَّها علي ولم يَرَهَا شيئاً، 

وقال:" إذا طَهُرَتْ؛ فليطلَق أو ليُمْسِكْ ]الحديث صحيح { قلت المدون لكن الحديث روي مختصرا هنا بدليل مجيئه عند مالك عن نافع عن ابن عمر بسياق يحتوي علي مدلول الطهر الثالث يقينا   }  

وحديث مالك هو {حدثني يحيى عن مالك عن نافع أن عبد الله بن عمر طلق امرأته وهي حائض على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأل عمر بن الخطاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم {مره فليراجعها ثم يمسكها حتى تطهر١} ثم { تحيض ثم تطهر٢} ثم { إن شاء أمسك     بعد٣  وإن شاء طلق       قبل٣ أن يمس فتلك العدة التي أمر الله أن يطلق لها النساء

قلت المدون وبعد وقبل في حديث مالك ظرفان زمان ومكان في ان واحد  يدلا علي←←← زمن ومكان القرء الثالث٣  

وبين النبي صلي الله عليه وسلم ذلك بإيجاز بليغ في اللفظين      بعد٣         قبل٣

 

لكنه حمَل تشريع سورة الطلاق5هـ التي فرض فيها تقدم العدة علي إحداث التطليق وتحريز الطلاق وراء جدار العدة الخلفي علي اعتبار أنها شارحة لتشريع سورة البقرة 2هـ وليست ناسخة لأحكام الطلاق فيها فضلوا ضلالا مبينا    

__1__|__2__|__3__} مكان الطلاق والاذن  بعد تبديله بأحكام سورة الطلاق5هـ في دُبُرها    وكان قبلا يحدث في
سورة اليقرة2هـ  في          صدرها اي    العدة
 

قال المؤلف ويرى بعض أهل العلم أن الطلاق في حال الحيض محرم لا يقع لأن القاعدة الشرعية أنَّ ما نهي عنه لا يمكن أن ينفذ ويصحح إذ في تنفيذه وتصحيحه مخالفة للنهي عنه لأن النهي عنه يقتضي ألا يعتبر وألا يكون شيئاً يعتد به شرعاً إذ لا يجتمع النهي مع الاعتداد بالشيء فكيف ينهي الشارع عنه ثم يعتد به هذا خلاف الحكمة وإلى هذا ذهب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وقال إن طلاق الحائض لا يقع ولا يحسب عليه من الطلاق وإذا تأمل الإنسان ما ورد في ذلك من النصوص وتأمل العلل والحكم الشرعية تبين له أن هذا القول أرجح والله أعلم (من فتاوى نور على الدربhttp://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_7423.shtml)

وسئل الشيخ الألباني رحمه الله: هل الإشهادُ شرطاً لصحة الطلاق؟

1. الشيخ الألباني رحمه الله : نعم ، لأنه هناك قاعدة للعلماء أن الطلاق البدعي قلت يعني الخاطئ  محرّم ،

2. ثم قال: ثم اختلفوا هل الطلاق البدعي قلت يعني الخاطئ  يقع فيما إذا أوقعه الرجل هل ينفذ أو لا ينفذ ؟

* قولان للعلماء : {قلت المدون راجع كل المنظور في الطلاق هنا  بنظرة سورة الطلاق لكونها ناسخةً لمنسوخٍ هو في سورة البقرة 2هـ}

قال الشارح * منهم من يقول : ينفذ .

* ومنهم من يقول :لا ينفذ . وهذا هو الأصل،

3. ثم قال الالباني: أن الطلاق البدعي لا يقع لقوله عليهِ الصلاةُ والسلام: ( من أحدث في أمرِنا هذا ما ليسَ منه فهو رد ) أي : مردود على صاحبه، فإذا عرفنا هذه القاعدة، وتذكرنا حديث عمران بن حصين في سنن أبي داود أن السُّنّـة في الطلاق الإشهاد ، حينئذ يكون الطلاق بغير إشهاد طلاقا بدعيا،[قلت المدون : أي لا يمضي ولا يقع]

 

4. ويستأنف الشيخ الألباني قوله: يضاف إلى هذا أنه لا يرتاب عاقل في أن الطلاق بالنسبة للنكاح هو كالهدِم بالنسبة للبناء، فإنسان يبني دارا ثم يهدمها، يبني دارا ينفق عليها أموال طائلة وأوقات عديدة ووتكاليف ثم ما إذا أراد هدمها ، هدمها بساعة من نهار، الهدِم أصعب من البناء، لأنه يضيع على الإنسان جهود كثيرة وكثيرة جداً، النِكاح هو بناء لأسرة حينما يتزوج المسلم فإنما يضع الأساس لإقامة أسرة مسلمة، وكلنا يعلم قول الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم : ( لا نكاح إلا بولي وشاهِدَيْ عدل) فأي نكاح لم يتحقق فيه الشهود العدول فلا يعتبر نكاحاً شرعياً، وهو بناء، فالطلاق الذي قلنا إنه أخطر من هذا النكاح فهو كالهدم بالنسبة للبناء، العقل والنظر السليم يؤيد أن يشترط فيه الإشهاد، ومعنى ذلك أن إنساناً ما قرر وعزم كما قال عزّ وجلّ : (وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) ، عزم على الطلاق ، ولكن هذا الطلاق وضع له الشارع الحكيم شروطاً وهذه الشروط هي في الواقع كالعرقلة لمنع وقوع هذا الطلاق، لأن الطلاق –كما قلنا- يترتب من وراءه هدم الأسرة، فقال أن السُّنّـة الإشهاد، فكأن الشارع الحكيم يقول للمطلق: لو عزمت على الطلاق وأردت تنفيذه فأتي بشاهدين، كما إذا أردت أن تنكح فخذ ..الولي وأتي بشاهدين، وإلا فلا نكاح لك، هذا هو جواب ذاك السؤال.

(من فتاوى العلامة الالباني

http://www.fatawa-alalbany.com/fiqh/hn(08_04.rm).html)

------------------------------

السؤال:

نعلم أن الطلاق البدعي حرام ولكن هل يحسب أم لا يحسب على المطلق ؟{قلت المدون أصل السؤال خطأ لأن كل الطلاق السابق تنزيله في سورة البقرة2هـ قد بدله الباري في سورة الطلاق5هـ}

طلاق سورة البقرة 

 https://moshaf70.blogspot.com/2018/03/5-2table.html

طلاق سورة الطلاق

 https://moshaf70.blogspot.com/2018/03/5-2table.html

*********************

ومن موقع الشيخ حامد بن عبد الله العلي:

جواب الشيخ:

حكم طلاق البدعة هل يقع أم لا ؟؟ 

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد : 

 

طلاق البدعة ، هو طلاق الحائض وطلاق الزوجة في الطهر الذي جامعها فيه الزوج ، و[قلت المدون أو هو كل طلاق وقع في غير الطهر الثالث بعد الاعتداد والاحصاء لهذا الطهر كما لا يصلح أن يكون في غير الطهر الثالث في دبر العدة ]هو محرم باتفاق العلماء ، لان الله تعالى قال (فطلقوهن لعدتهن ) ولان ابن عمر رضي الله عنه لما طلق امراته وهي حائض ، تغيظ صلى الله عليه وسلم وأمره أن يراجعها ، وأمره أن يطلقها في طهر لم يجامعها فيه وقال صلى الله عليه وسلم : تلك العدة التي أمر الله أن يطلق لها النساء رواه الجماعة إلا الترمذي فلم يرو منه الأمر بالرجعة . 

 

والمقصود بأمر النبي صلى الله عليه وسلم ابن عمر أن يراجع امرأته ، أي يرجعها إلى بيته ، ولا يلزم من ذلك أن يكون طلاقه قد حسب عليه ، وقد اختلفت الروايات في كون طلاق ابن عمر رضي الله عنهما قد حسب عليه . 

 

ولهذا اختلف العلماء ، هل طلاق البدعة يقع مع كونه محرما أم لا يقع . 

 

والصحيح أنه لا يقع ، لان بدعة ومحرم ومنهي عنه ، والنهي يقتضي الفساد ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : 

(الأَصْلُ الَّذِي عَلَيْهِ السَّلَفُ وَالْفُقَهَاءُ : أَنَّ الْعِبَادَاتِ وَالْعُقُودَ الْمُحَرَّمَةَ إذَا فُعِلَتْ عَلَى الْوَجْهِ الْمُحَرَّمِ لَمْ تَكُنْ لازِمَةً صَحِيحَةً وَهَذَا وَإِنْ كَانَ نَازَعَ فِيهِ طَائِفَةً مِنْ أَهْلِ الْكلامِ فَالصَّوَابُ مَعَ السَّلَفِ وَأَئِمَّةِ الْفُقَهَاءِ ; لأنَّ الصَّحَابَةَ وَالتَّابِعِينَ لَهُمْ بِإِحْسَانِ كَانُوا يَسْتَدِلُّونَ عَلَى فَسَادِ الْعِبَادَاتِ وَالْعُقُوبَةِ بِتَحْرِيمِ الشَّارِعِ لَهَا وَهَذَا مُتَوَاتِرٌ عَنْهُمْ . 

 

وَأَيْضًا فَإِنْ لَمْ يَكُنْ ذَلِكَ دَلِيلا عَلَى فَسَادِهَا لَمْ يَكُنْ عَنْ الشَّارِعِ مَا يُبَيِّنُ الصَّحِيحَ مِنْ الْفَاسِدِ فَإِنَّ الَّذِينَ قَالُوا : النَّهْيُ لا يَقْتَضِي الْفَسَادَ . 

 

وَأَيْضًا فَالشَّارِعُ يُحَرِّمُ الشَّيْءَ لِمَا فِيهِ مِنْ الْمَفْسَدَةِ الْخَالِصَةِ أَوْ الرَّاجِحَةِ . وَمَقْصُودُهُ بِالتَّحْرِيمِ الْمَنْعُ مِنْ ذَلِكَ الْفَسَادِ وَجَعْلُهُ مَعْدُومًا . فَلَوْ كَانَ مَعَ التَّحْرِيمِ يَتَرَتَّبُ عَلَيْهِ مِنْ الأحْكَامِ مَا يَتَرَتَّبُ عَلَى الْحَلالِ فَيَجْعَلُهُ لازِمًا نَافِذًا كَالْحلالِ لَكَانَ ذَلِكَ إلْزَامًا مِنْهُ بِالْفَسَادِ الَّذِي قَصَدَ عَدَمَهُ ، فَيَلْزَمُ أَنْ يَكُونَ ذَلِكَ الْفَسَادُ قَدْ أَرَادَ عَدَمَهُ مَعَ أَنَّهُ أَلْزَمَ النَّاسَ بِهِ وَهَذَا تَنَاقُضٌ يُنَزَّهُ عَنْهُ الشَّارِعُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) انتهى . 

 

ويدل على أن الطلاق البدعي لا يقع قوله صلى الله عليه وسلم:

(من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) متفق عليه من حديث عائشة رضي الله عنها . 

أي مردود عليه ، وهذا يقتضي أن كل أمر حرمه الشارع فهو باطل لا أثر له ، ومنه طلاق البدعة . 

 

ولان الله تعالى قال ( الطلاق مرتان ) وأراد به المأذون فيه ، الذي وصفه بقولـــــــــــه : ( فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان ) ، والطلاق البدعي قبيح ، ولا يوصف بالحسن في شيء .

 
 8888888888888888888888
=================

بسم الله الرحمن الرحيم

*********1********

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا (1)

O Prophet, when you [Muslims] divorce women, divorce them for [the commencement of] their  the end of  and after waiting period and keep count of the waiting period{وأحصوا }, and fear Allah , your Lord. Do not turn them out of their [husbands'] houses, nor should they [themselves] leave [during that period] unless they are committing a clear immorality. And those are the limits [set by] Allah . And whoever transgresses the limits of Allah has certainly wronged himself. You know not; perhaps Allah will bring about after that a [different] matter.


*******2 ******

 فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2)

And when they have [nearly] fulfilled their term, either retain them according to acceptable terms or part with them according to acceptable terms. And bring to witness two just men from among you and establish the testimony for [the acceptance of] Allah . That is instructed to whoever should believe in Allah and the Last day. And whoever fears Allah - He will make for him a way out


******3*******

 وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3)


And will provide for him from where he does not expect. And whoever relies upon Allah - then He is sufficient for him. Indeed, Allah will accomplish His purpose. Allah has already set for everything a [decreed] extent.


*******4 *******

وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4)


And those who no longer expect menstruation among your women - if you doubt, then their period is three months, and [also for] those who have not menstruated. And for those who are pregnant, their term is until they give birth. And whoever fears Allah - He will make for him of his matter ease.


*******5*******

ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا (5)


That is the command of Allah , which He has sent down to you; and whoever fears Allah - He will remove for him his misdeeds and make great for him his reward.

********6********

أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ وَإِنْ كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُمْ بِمَعْرُوفٍ وَإِنْ تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى (6)

Lodge them [in a section] of where you dwell out of your means and do not harm them in order to oppress them. And if they should be pregnant, then spend on them until they give birth. And if they breastfeed for you, then give them their payment and confer among yourselves in the acceptable way; but if you are in discord, then there may breastfeed for the father another woman.


*******7*******

 لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آَتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آَتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا (7)

Let a man of wealth spend from his wealth, and he whose provision is restricted - let him spend from what Allah has given him. Allah does not charge a soul except [according to] what He has given it. Allah will bring about, after hardship, ease.

******8*******

وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُكْرًا (8)

And how many a city was insolent toward the command of its Lord and His messengers, so We took it to severe account and punished it with a terrible punishment.

******9********

فَذَاقَتْ وَبَالَ أَمْرِهَا وَكَانَ عَاقِبَةُ أَمْرِهَا خُسْرًا (9)

And it tasted the bad consequence of its affair, and the outcome of its affair was loss.

*****10******

أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ الَّذِينَ آَمَنُوا قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْرًا (10)

Allah has prepared for them a severe punishment; so fear Allah , O you of understanding who have believed. Allah has sent down to you the Qur'an.

*******11********

 رَسُولًا يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقًا (11)

[He sent] a Messenger [Muhammad] reciting to you the distinct verses of Allah that He may bring out those who believe and do righteous deeds from darknesses into the light. And whoever believes in Allah and does righteousness - He will admit him into gardens beneath which rivers flow to abide therein forever. Allah will have perfected for him a provision.

******12*******

اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا (12)


It is Allah who has created seven heavens and of the earth, the like of them. [His] command descends among them so you may know that Allah is over all things competent and that Allah has encompassed all things in knowledge.


التطبيقات بين سورة الطلاق وسورة البقرة في أحكام الطلاق

الجدول(الفرق بين أحكام الطلاق في سورة الطلاق5هـ وسورة البقرة2هـ).the table

______









 

































---------
من 46 الي























































































---------































--------------------


يتبع ان شاء الله
-------------------------------------


































ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق